مركز الاخبار

 a3lamjaded

تأكيدا لدورها الوطني الرائد في خدمة مسيرة التطوير والتنمية الأردنية الشاملة، تواصل جامعة اليرموك من خلال كوادرها التدريسية والإدارية والفنية القيام بدورها النهضوي بما يخدم ويحقق رسالتها الهادفة، تعزيزا وانسجاما مع فلسفتها التي سخرتها في خدمة المجتمع الأردني والعربي وحتى الإنساني.

وتعميقا لهذا الدور، يضطلع مجموعة من الأساتذة والباحثين فيها بمهمة وطنية سامية،  من خلال الفرق العلمية المكلفة في إعداد وثيقة الإطار العام والخاص والمعايير ومؤشرات الأداء لجميع مباحث ومناهج وزارة التربية والتعليم،  من مرحلة (الروضة - حتى الصف الثاني ثانوي/ التوجيهي)، تحت مظلة المركز الوطني لتطوير المناهج .

حيث يبلغ عدد أعضاء الهيئة التدريسية من جامعة اليرموك ممن يعملون في هذه الفرق العلمية التي تعمل على تطوير المناهج سواء أكانوا رؤساء لهذه الفرق أو أعضاء أو مقررين،  (13) أستاذا من مختلف الكليات العلمية والإنسانية في الجامعة.

و في هذا الصدد يؤكد نائب رئيس الجامعة للشؤون الطلابية والاتصال الخارجي الدكتور فواز عبد الحق ان وجود هذا العدد من أعضاء الهيئة التدريسية في جامعة اليرموك، ممن يعملون في صياغة المناهج التربوية، إنما يعكس قيمة ومكانة اليرموك كونها "تصنع"  قلوب وعقول أبناء الوطن والأمة، لأن المناهج التعليمية وتربية النشء تعتبر الأساس لرقي أي مجتمع، وبالتالي من هنا يبدأ التغير نحو الأفضل.

وشدد عبد الحق على ان هذا الدور الذي تؤديه وتقوم به "اليرموك" بخبراتها،  حيث تشكل التكوين العلمي لصياغة مناهج عصرية تجمع ما بين الأصالة والمعاصرة بعد الإطلاع على تجارب كثيرة مميزة لدول عربية وأجنبية.

وتابع ان جهد الجامعة بهذا التغير في المناهج سيُشكلُ ثورة إصلاحية منهجية، تنعكس تربويا على عقل الطالب وفكره وسلوكه، بما يحقق التمكين للإنسان الأردني علميا وثقافيا وحضاريا.

ولفت عبد الحق إلى أن هذا الدور الذي تقوم به جامعة اليرموك، ليس جديدا او غريبا عليها، فهي دائما كانت وستبقى بهمة أبنائها وما ترعاه من رعاية واهتمام هاشمي صرحا وطنيا، تخدم رسالة الأمة وترفع لوائها بالعلم وبناء الإنسان، لأن بناء الإنسان والعقول باتت تحتاج لجهد إبداعي  تنويري، بأدوات جديدة مبتكرة وفي مقدمتها بالتأكيد المناهج التربوية.

0
0
0
s2smodern

 IMG 4051

رعى رئيس جامعة اليرموك الدكتور زيدان كفافي حفل اطلاق قاعدة البيانات الرقمية لمتحف التراث الأردني بالجامعة، والتي تم إعدادها بالتعاون ما بين كلية الاثار والانثروبولوجيا ومركز الحاسب والمعلومات  بالجامعة.

وثمن كفافي خلال الحفل جهود القائمين على هذا النظام الذي يقوم بإدارة البيانات الرقمية للقطع الأثرية والتراثية الموجودة في المتحف، ويتيح متابعتها وإمكانية الحصول على كل المعلومات المتاحة المتعلقة بالأثر وتوثيق خصائصه إلكترونيا، باستخدام أحدث الطرق العلمية ووفق منهجية علمية ثابتة تسهم في تطوير نوعية البحث العلمي المسخر لخدمة علم الآثار، مشيرا إلى إمكانية تطوير هذا النظام في المستقبل لعرض هذه القطع باستخدام التقنيات ثلاثية الأبعاد.

وأكد كفافي دعم إدارة الجامعة لمثل هذه المشاريع، التي تجسد التعاون بين الخبرات والكفاءات المتميزة التي تحتضنها اليرموك من أجل الارتقاء بالعملية التدريسية والبحث العلمي في الجامعة، وبما يسهم في خدمة الباحثين ورواد المتحف.

بدوره أشار عميد كلية الاثار والانثروبولوجيا الدكتور هاني هياجنة أن قاعدة البيانات الرقمية للمتحف تتيح امكانية توثيق وتسجيل كافة المعلومات الموجودة حول القطع الأثرية والتراثية والمسكوكات وغيرها من موجودات المتحف الكترونيا، مشددا حرص الكلية على الاستمرار في العمل وتطوير هذا النظام مستقبلا بما يرتقي لطموحات الكلية ومستواها العلمي، مثمنا دعم إدارة الجامعة للكلية، وتعاون مركز الحاسب من أجل انجاح هذا المشروع، لافتا إلى أن المرحلة القادمة ستتضمن إدخال المعلومات المتعلقة بموجودات المتحف من قبل المعنيين في المتحف والكلية.

من جانبه استعرض مدير مركز الحاسب والمعلومات المهندس اسحاق مطالقة مراحل اعداد قاعدة البيانات، حيث قام فريق العمل بإعداد نظام معلومات خاص بالمتحف بهدف توثيق بيانات القطع التراثية، والاثرية، والمسكوكات الموجودة في المتحف الكترونيا، من خلال تصنيف الرموز المستخدمة حاليا في توثيق القطع، وبالاعتماد على أدنى مستويات التصنيف  Metadata، بما يتيح سرعة الوصول إلى المعلومات المتعلقة بالقطع من قبل أمناء المتحف، والمعنيين باستخدام هذا النظام، لافتا إلى ان قاعدة البيانات تضمنت تصنيفات دقيقة يمكن من خلالها فرز القطع حسب المدة الزمنية، أو مكان العثور عليها، أو نوع المواد أو المعادن المصنوعة منها وغيرها من التصنيفات التي تتيح إمكانية متابعة موجودات المتحف وكمياتها.

وعرض فريق العمل المكون من كل من تغريد بطاينة، وإيمان بكر، وسخاء العمري من مركز الحاسب كيفية استخدام قاعدة البيانات وتصنيفاتها.

وحضر الحفل نائب رئيس الجامعة للشؤون الطلابية والاتصال الخارجي الدكتور فواز عبد الحق، وعميد كلية السياحة الدكتور محمد الشناق، وأعضاء الهيئة التدريسية والطلبة في كلية الاثار والانثروبولوجيا، وعدد من المسؤولين في الجامعة.

IMG 4064

0
0
0
s2smodern

kafhyaj

وافق وزير السياحة والآثار على تسمية رئيس جامعة اليرموك الدكتور زيدان كفافي، وعميد كلية الاثار والانثروبولوجيا بالجامعة الدكتور هاني الهياجنة عضوين في المجلس الاستشاري لدائرة الآثار العامة.

ويذكر أن صلاحية المجلس تتمثل بوضع السياسة العامة المتعلقة بقطاع الآثار، وإقرار البرامج والخطط اللازمة لتنفيذها إلى جانب تقديم التوصيات اللازمة لإدراج المواقع الاثرية ضمن قائمة التراث العالمي، واقتراح الآليات اللازمة لتنسيق جهود المؤسسات والهيئات المحلية والاجنبية ذات العلاقة بقطاع الآثار.

ويتكون المجلس الاستشاري للدائرة المشكل وفق احكام النظام برئاسة وزير السياحة والآثار، وعضوية كل من مدير الآثار العامة ويكون نائبا للرئيس، وثلاثة من عمداء كليات الآثار في الجامعات الاردنية الرسمية، إلى جانب ثلاثة من خبراء الآثار في المملكة، ورئيس جمعية اصدقاء الآثار، واثنين من مديري المعاهد الاثرية في المملكة، ومندوب عن وزارة الثقافة.

0
0
0
s2smodern

story1

مندوبا عن رئيس جامعة اليرموك، رعى نائب الرئيس للكليات الإنسانية والشؤون الإدارية الدكتور انيس خصاونة فعاليات ورشة العمل "الهجرة القسرية واللاجئين: قصص من الاردن واسكتلندا" التي نظمتها مركز دراسات اللاجئين والنازحين والهجرة القسرية في الجامعة بالتعاون مع جامعة غرب اسكتلندا، وجامعة ادنبرة الاسكتلندية.

ورحب الخصاونة بالمشاركين في أعمال الورشة، وأكد اهتمام الأردن بشكل عام، وجامعة اليرموك بشكل الخاص بقضايا اللجوء واللاجئين، لاسيما وأن المملكة تعرضت لحركات لجوء عديدة على مدى السنوات الماضية مما أثر على قطاعات الدولة المختلفة، وسببت العديد من التداعيات الاقتصادية والاجتماعية والامنية، لافتا إلى ان اليرموك ومن خلال مركز اللاجئين فيها أجرت العديد من الدراسات والبحوث، ونظمت المؤتمرات والندوات التي تناولت مختلف القضايا التي تهم اللاجئين، الأمر الذي مكن الباحثين والمختصين في هذا المجال من تبادل الخبرات والاطلاع على تجارب الدول الأخرى فيما يتعلق بقضايا اللجوء والهجرة القسرية.

وألقى الدكتور جورج بالاتيل المختص في العمل الاجتماعي في جامعة ادنبرة محاضرة حول سماع أصوات اللاجئين في الأنشطة البرامجية - رحلة نحو التمكين"، حيث أشار خلالها إلى أن  3٪ من سكان العالم يعيشون خارج مكان ميلادهم، و70.8 مليون عدد النازحين قسراً في جميع أنحاء العالم وذلك حسب إحصائيات المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين للعام 2019، لافتا إلى أن اللجوء واللاجئين  قضية عالمية طويلة الأمد يجي احتواؤها لاسيما انها تتضمن الحرب، والصراع، والفقر، وعدم الاستقرار، والاضطهاد السياسي، وانتهاكات حقوق الإنسان ، وتغير المناخ، واللامبالاة الجيوسياسية.

وأكد على ضرورة إعطاء الأشخاص المتأثرين بالأزمة فرصة اتخاذ القرارات التي تمسهم، إضافة إلى تجسيد مبدأ الشراكة والإنتاج المشترك مع اللاجئين، بحيث يتم تحويلهم من متلقين سلبيين للمساعدات والخدمات إلى أشخاص قادرين على المشاركة الفعالة في تصميم وتقديم الخدمات، موضحا ان أصوات اللاجئين التي يجب سماعها تتمثل في قصص حياتهم وتجاربهم، واحتياجاتهم، توقعاتهم حول الأنشطة البرامجية، مؤكدا على ضرورة الاستماع للاجئين كونهم الخبراء في حياتهم ويعرفون جيدًا احتياجاتهم والطرق التي يمكن لمقدمي المساعدات والخدمات الإنسانية مساعدتهم بها.

بدورها ألقت مديرة مركز اللاجئين الدكتورة آيات نشوان محاضرة حول "الشفاء من خلال التعبير: كيف تحول الفنون تجربة اللاجئين السوريين في الأردن"، حيث أشارت نشوان إلى أنه تم إجراء مقابلات مع فنانين من اللاجئين السوريين الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 17 و 27 عامًا لأخذ آرائهم حول إذا كان اللاجئون في الأردن يرون أن الفنون تؤثر على رفاهيتهم وتمكينهم؟.

وأوضحت نشوان أهداف الدراسة التي أجريت وهي: إخراج قصص الفنانين الشباب لترى كيف أثرت تجاربهم في الفنون على حياتهم، وتسليط الضوء على ما تفعله المنظمات الميسرة لتوفير وصول اللاجئين للفنون، وما هي آرائهم فيما يتعلق بتأثير الفنون على اللاجئين، لافتة إلى أن فرضية هذه الدراسة هي أن الفنانين من اللاجئين السوريين الشباب في الأردن يشعرون أن الفنون تؤثر إيجابًا على رفاهيتهم وتمكينهم.

وأشارت إلى أن تقرير مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين حول الفنون يشير إلى أهمية الفنون كأداة نفسية اجتماعية لمنح اللاجئين في المخيمات غرضًا في المكان الذي يفتقرون فيه إلى طرق إنتاجية لاشغال أنفسهم، لافتة إلى أن الملل أو عدم وجود ميول للشخص يمكن أن يؤدي إلى مشاكل خطيرة في الصحة العقلية، كما ويشير التقرير إلى أن للفنون تأثير قوي لتوفير طرق مفيدة للاجئين تمكنهم من الانخراط مع والخروج من الروتين اليومي للحياة في المخيمات.

وأوضحت نشوان أن نتائج الأبحاث توضح  أن مشاركة اللاجئين في الفنون يمكن أن تؤدي ليس فقط إلى الشفاء، وإنما إلى التمكين أيضًا، كما يمكن للفنون أن تمنح اللاجئين طريقة للتعبير عن أفكارهم وعواطفهم وقصصهم التي يصعب التعبير عنها بطرق أخرى.

كما ألقى الدكتور أيمن منصور من كلية التمريض في الجامعة الأردنية محاضرة بعنوان " فعالية خدمات الصحة الإنجابية للاجئين السوريين في الأردن: لمحة عن الإنجازات ومنظور المستقبل"، مستعرضا بعض النسب والأرقام حول اللاجئين في الأردن، حيث أن 66.1٪ من أفراد الأسرة في الفئة العمرية (16 سنة فأكثر) متزوجين، و48.2 ٪ في سن 16-49 سنة، وحوالي 51٪ من اللاجئين السوريين في الأردن من النساء والفتيات منهم: 48 ٪ في سن الإنجاب (15-49 سنة)، لافتا إلى أن عدد النساء والفتيات في سن الإنجاب يبلغ 152.711، و 26. 341 هو العدد التقديري للاجئين الذين طلبوا خدمات تنظيم الأسرة بما نسبته (17.3٪)، إذ يبلغ عدد النساء الحوامل 12000.

وأشار إلى ان تقييم الحالة في المخيمات يشير إلى ان 23 ٪ من النساء غير مدركات لخدمات الصحة الإنجابية، و28٪ من حالات الحمل غير المخطط لها، و17٪ لم يحصلوا على الرعاية السابقة للولادة للحمل، إضافة إلى عدم الوصول إلى وسائل منع الحمل، موضحا انه تم تلبية 88.7 ٪ من الطلبات على تنظيم الأسرة بين اللاجئين خارج المخيمات، لافتا إلى أن الأم هي الوالد الوحيد في 12٪ من الأسر السورية في الأردن، وأنه من بين 66٪ من الأسر السورية يتخذ الآباء والأمهات قرار استخدام خدمات تنظيم الأسرة، مقارنة بـ 14٪ من قبل الأمهات فقط، وفيما يتعلق بأشكال العنف التي يتعرض لها اللاجئين أفاد 45٪ من العائلات السورية ببعض أشكال العنف البدني، و 37٪ بحدوث عنف نفسي، و11.4٪ عنف جنسي ، و3٪ عنف اقتصادي.

كما ألقت الدكتورة ربى العكش نائب مديرة مركز الأميرة بسمة لدرسات المرأة الأردنية في الجامعة محاضرة حول " الزواج المبكر بين اللاجئين السوريين في الأردن"، موضحة ان البحث الذي أجري في هذا السياق يوفر معرفة ورؤى جديدة حول الحواجز والعوامل التمكينية للوصول إلى معلومات وخدمات الصحة الجنسية والإنجابية، ويسهم في تحسين سياسات وممارسات الصحة الجنسية والإنجابية، ويستفيد منه الشباب والنساء و والفئات المستضعفة (اللاجئون، والمناطق النائية، والأشخاص ذوو الإعاقة)، كما انه يوضح تصورات الشباب السوريين وخبراتهم وإمكانياتهم فيما يتعلق بالصحة الجنسية والإنجابية، والزيجات خاصة المبكرة والإنجاب، وما هي التدخلات اللازمة لتحسين خدمتهم؟.

وأوضحت العكش أن النتائج الأولية للبحث تفيد أن الزواج المبكر ليس بالأمر الجديد بين السوريين في الأردن، حيث كان يمارس في سوريا قبل الحرب، كما لا يوجد سن محدد للزواج المبكر لكنه بالغالب بين 14 و 16 سنة، وقد تربط بعض النساء الزواج المبكر إلى المظهر وحجم الجسم، وأن الزواج المبكر يتضمن زواج الأطفال، والزواج القسري بالتبادل، مشيرة إلى أن من نتائج البحث أيضا أن هناك اهتمام متزايد بخدمات الصحة الجنسية والإنجابية وتنظيم الأسرة من قبل الحكومة الأردنية والمنظمات غير الحكومية المحلية والدولية، لكن تقديم هذه الخدمات غير كافٍ لا يزال، حيث كان هناك بعض النساء اشتكين من سوء المعاملة من قبل مقدمي الخدمات الصحية، وخاصة في مستشفيات الولادة، إضافة إلى ارتفاع معدل الطلاق.

وتضمن برنامج الندوة مناقشة عدة موضوعات حول "جودة الخدمات الصحية المقدمة للاجئين في الأردن"، و"وجودة الخدمات المقدمة للاجئات في الأردن" قدمها كل من الدكتور جورج بالاتيل، والدكتورة دينا سيدفا من جامعة غرب اسكتلندا، و "مواجهة وتعامل الأردن مع حركات الهجرات القسرية" لوداد التميمي، و"الزواج المبكر" للطالبة  ريم المومني.

وحضر فعاليات الورشة عميدة كلية الاقتصاد الدكتورة منى المولا، ومديرة مركز الأميرة بسمة لدراسات المرأة الأردنية الدكتورة آمنة خصاونة، وعدد من اعضاء الهيئة التدريسية في الجامعة ومجموعة من طلبتها.

 story2 

0
0
0
s2smodern

IMG 3442

رعى عميد كلية الحجاوي للهندسة التكنولوجية في جامعة اليرموك الدكتور أحمد الشمالي تخريج طلبة الورش التدريبية التي تم عقدها خلال الفصل الدراسي الثاني من العام الجامعي 2018/2019،  ضمن أنشطة مشروع "ريادي" الممول من الصندوق الاستئماني الأوروبي "مدد"، حيث بلغ عدد الطلبة الذين اجتازوا هذه الورش 60 طالبًا وطالبة نصفهم من الطلبة السوريين والنصف الآخر من الأردنيين.

وأوضح الدكتور موفق العتوم مدير المشروع بأن مشروع "ريادي" يهدف إلى بناء قدرات الطلبة الأردنيين والسوريين في جامعات شمال الأردن، في مجالات الريادة والإبداع، من خلال عقد ورش عمل متخصصة في مجالات التكنولوجيا الحديثة، والريادة، وإدارة المشاريع، لافتا إلى أنه تم خلال المشروع عقد خمس ورش عمل حول تطبيقات الذكاء الاصطناعي وتعم الآلة، وتصميم وتطوير مواقع الويب، وتصميم وتطوير الألعاب الحاسوبية، وريادة الأعمال، وإدارة المشاريع.

وأشار إلى أن المشروع تضمن إنشاء حاضنة أعمال في كلية الحجاوي للهندسة التكنولوجية تستضيف حالية 12 طالبًا وطالبة، يتلقون تدريبهم في مجال تطوير المشاريع الريادية.

وفي نهاية الحفل سلّم راعي الحفل الشهادات إلى الطلبة الذين اجتازوا هذه الورش.

 

0
0
0
s2smodern