مركز الاخبار

WhatsApp Image 2022 08 03 at 5.01.17 PM 7

واصل المؤتمر الدولي الخامس عشر "تاريخ وآثار الأردن" بعنوان "الآثار في مُحيطيها البيئي والاجتماعي"، عقد فعالياته لليوم الثاني على التوالي في جامعة اليرموك، والذي تم بدء فعالياته أمس برعاية صاحب السمو الملكي الأمير الحسن بن طلال، بتنظيم من دائرة الاثار العامة وجامعة اليرموك، وبمشاركة 294 باحثا من ٢٤ دولة حول العالم.
وتضمن برنامج اليوم الثاني للمؤتمر عقد 12 جلسة علمية ضمن 13 محورا علميا رئيسيا، تم خلالها مناقشة 57 ورقة علمية، كما تم عقد 11 محاضرة عبر الانترنت تناولت موضوعات "الكشف عن طبقات المناظر الطبيعية للحياة : التاريخ الميقاتي في الصحراء السوداء" و" النتائج الأولية : تصوير الأقمار "كورنا" وتحليل بأقل التكاليف في شمال الأردن"، و"حيث التقت ذيبان وعطروز: المدن والمستوطنات وأنظمة الطرق في شمال غرب مؤاب القديمة"، و" مشروع ريف البتراء: المحاولات الحديثة في دراسة التشكل الاجتماعي والسياسي للبترا الريفية"، و"ايجاد العصر الحجري الحديث المتأخر"، وهل تساعدنا قطة شرودنجر لفهم الخزنة؟ تطبيق نظرية الفيزياء الكمية في تحديد الهوية النبطية"، و"العاصمة النبطية : دليل جديد على الأنماط والتطور الزمني"، و"زراعة ابيلا القديمة/ قويلبة"، و" يجمعهما الموت: مدافن بعجة من العصر الحجري الحديث ما قبل الفخاري بجنوب الأردن"، و"الشعائر والولائم في المريغات في العصر البرونزي المبكر"، و" النتائج الجديدة لموسم حفريات 2021 في القطاع المركزي جبل المطوق الجزء الأعلى من وادي الزرقاء الأعلى، من العصر البرونزي المبكر".
وخلال الجلسة الأولى التي أدارها كل من الدكتور مصطفى النداف، والدكتور عبدالله الشرمان تم مناقشة أوراق علمية بعنوان "الحج إلى مكة في عهد الخلفاء الأوائل: طرق الحج من الشام عبر الأردن"، و"استدامة الممارسات الحميدة في التثقيف المتحفي"، و"المصاطب كأداة للتعرف على التغير البيئي"، والحصى العددية الأثرية في الأردن- خربة البتراوي/ مثالا"، و"مفهوم ملتقى الحضارات لجيل الشباب".
وخلال الجلسة الثانية التي أدارها كل من الدكتورطلال عكاشة، والدكتورة كلاوديا بوريج تم مناقشة أوراق علمية بعنوان "معهد مادبا لفن الفسيفساء والترميم ودوره في نشر التراث الثقافي خلال جائحة كورونا"، "الحفريات في أم قيس/ جدارا 2005-2016 في الأردن"، "إعادة دراسة وادي صبرة ومسرحه"، و"التراث الروماني في البتراء: بيانات جديدة"، وعمليات إعادة البناء الافتراضي والرقمي والواقعي في ارض الموقع الأثري والقوانين والمواثيق الخاصة بالتراث العالمي نظرة نقدية"
وخلال الجلسة الثالثة التي أدارها كل من الدكتور هاني هياجنة، والدكتور دومنيك بوناتز تم مناقشة أوراق علمية بعنوان "مصادر المياه عند قدماء بدو شمال الجزيرة العربية/ البادية الأردنية"، و"من الحكماء إلى الرهبان: الدور الاقليمي للعصر الحجري الحديث في الأردن وفكرة الدين"، و" قصر الفؤوس النحاسية في البتراوي"، "طريق صلاح الدين الأيوبي بين دمشق والقاهرة عبر الأردن –دراسة في التاريخ والاثار"، و"المدرسة التقنية للمعابد النبطية المركزية".
وخلال الجلسة الرابعة التي أدارها كل من الدكتور نزار العداربة، وزياد غنيمات تم مناقشة أوراق علمية بعنوان "تقييم تصنيفات الكنائس في أم الجمال"، و"المكتبة الرقمية للتقاليد الحية- مقترح لبحث التراث الثقافي غير المادي في الأردن"، و" دعم مصادر الرزق من خلال التطور الثقافي والتراثي" ، و"المياه العلاجية في الأردن- العلاج والسياحة والآثار"، و"المشهد الثقافي في الأردن- صناعة التجربة المهمة لمتحف التراث الشعبي في عمان".
وخلال الجلسة الخامسة التي أدارها الدكتور رائد الغزاوي، والدكتور عبدالله الرواشدة تم مناقشة أوراق علمية بعنوان"مدينة جدارا وتراثها الإنساني وحضارتها العالمية"، و"صيانة وترميم القطع الأثرية العضوية- حالة دراسة متحف أخفض مكان على سطح الأرض"، و"خربة السار ما بين التاريخ العموني والمملوكي للأردن"، و"الطقوس الجنائزية في جنوب بلاد الشام دراسة مقارنة على ضوء المكتشفات الأثرية"، "مصادر الصوان لاستخدامات واكتشافات ما قبل التاريخ/ في المناطق المعاصرة- الطفيلة والشوبك من منظور الآثار والجغرافيا".
وخلال الجلسة السادسة التي أدارها كل من الدكتور ماهر طربوش، ومحمد الشلبي تم مناقشة أوراق علمية بعنوان"المساجد المملوكية والعثمانية على طريق الحج الشامي في الأردن"، والحفاظ على الماضي لتطوير المستقبل إعادة دراسة العلاقات بين المجتمعات والمواقع إبتداء من خريطة مادبا"، و"توثيق بيوت التراث في عمان باستخدام منهجية EAMENA "، و"النتائج الأولية لمشروع جرش الشرقية الجديد"، و"نحديد خارطة لتتبع إزالة الجمجمة لبقايا الموتى- منهج تحليلي للتوزيعات الزمانية والمكانية للجماجم والمواد المزالة خلال حقبة العصر الحجري الحديث".
وخلال الجلسة السابعة التي أدارها كل من الدكتورة لمياء خوري، وخالد الطراونة تم مناقشة أوراق علمية بعنوان "صيانة وترميم تابوت رصاصي/ جرش (دراسة تطبيقية)"، و"حماية وصيانة الارث الثقافي لقصر الأمير الناصري في القاهرة التاريخية: تطبيقات لمواقع مشابهة في الأردن"، و"تمثال عين غزال في متحف أبو ظبي: اكتشاف قصص حول التواصل والترابط الثقافي"، و"جوانب جديدة عن الحياة الاجتماعية في منطقة جنوب الأردن في ضوء النقوش القديمة للمنطقة العربية الشمالية التي تم اكتشافها حديثا"، "قصر جايا في الشوبك: النتائج الأولية لحفريات عامي 2018-2021".
وخلال الجلسة الثامنة التي أدارها كل من الدكتور عبدالحليم الشياب، والدكتورة كارول بالمر تم مناقشة أوراق علمية بعنوان "الاثار الاسلامية التاريخية في شمال غرب الأردن- مساجد التراثية في محافظة اربد"، و"التعليم هو الخطوة الأولى للحماية قبل الحفريات الأثرية: موقع خربة السوق كمثال"، و"قلعة الحسا في محيطها البيئي والإجتماعي"، و"دراسة الآثار الاسلامية للأردن: مشاريع وفرص وتحديات"، و"التراث الثقافي ومكافحة الاتجار غير المشروع في الأردن".
وخلال الجلسة التاسعة التي أدارها كل من الدكتور بيرس بول، والدكتور الكسندر ارينس تم مناقشة أوراق علمية بعنوان "اتجاهات تحليل الإرث الثقافي في التعليم العالي في الجامعات الأردنية"، و"العولمة الثقافية (العربيزي) الواقع والتوصيات"، و"التطور التكتوني السريع لبلاد الشام خلال العصر البلاستوسيني وآثاره على الطبوغرافية وتكون أو اختفاء البحيرات المحلية- العوامل المؤثرة في الاستقرار والهجرة البشرية"، و"بناء القدرات للتنمية المستدامة"، و"الكشف عن ذاكرة عمان: استعادة التراث الروماني لشارع الهاشمي كجزء من التراث المدني الحي العماني".
كما تضمنت الجلسة العاشرة التي أدارها كل من الدكتور لورينزو نيجرو، والدكتور جوزيف جرين تم مناقشة أوراقا علمية بعنوان "موقع بعجة –قبر جميلة من التربة المعتمة إلى أضواء المتحف"، و"افتراضية الأبعاد الثلاثية للنفق الروماني في جدارا- أطول مجرى مائي في العالم القديم"، و"التقرير الأولي عن الحفريات في الشرفة السفلى لمعبد زيوس في جرش"، و"جنوب الأردن في أواخر فترة ما قبل التاريخ: بيانات جديدة من الأبحاث الأثرية البولندية في السنوات 2019-2021".
الجلسة الحادية عشرة التي أدارها كل من جولي بونيريك، ولينا بكار تم مناقشة أوراق علمية بعنوان "منظور جديد على أدوات الطبخ الأردنية من الحقب الرومانية إلى الأموية"، و"تثمين وتطوير المواقع في بصيرة في العصر الحديدي"، و"تحليل معماري لمسرح بيت راس وارتباطه باسوار المدينة"، و"اجراءات تأهيل قلعة عجلون كموقع اثري سياحي في ضوء المعايير الدولية والمتطلبات التنموية".
أما الجلسة الأخيرة التي أدارها أكثم العبادي تم مناقشة أوراق علمية بعنوان "نتائج الحفريات الأثرية في الكنيسة البيزنطية في تل الشيخ- اكتشافات عام 2019"، و"الساعة الشمسية أم الالعاب التقليدية – دراسة مقارنة"
وتضمنت فعاليات اليوم الثاني أيضا إقامة معرض لملصقات حول المشاريع البحثية في مجالات الآثار والانثروبولوجيا وترميم وصيانة المصادر التراثية، بالاضافة إلى معرض لبيع الكتب في تخصصات الاثار من دائرة الاثار العامة.
ويذكر أنه تم اطلاق موقع الكتروني الخاص بالمؤتمر، يتضمن كافة المعلومات والبيانات الخاصة بالمؤتمر، ويمكن تصفحه عبر الرابط الالكتروني: http://ichaj.org .

WhatsApp Image 2022 08 03 at 5.01.17 PM

WhatsApp Image 2022 08 03 at 5.01.17 PM 1

WhatsApp Image 2022 08 03 at 5.01.17 PM 2

WhatsApp Image 2022 08 03 at 5.01.17 PM 3

WhatsApp Image 2022 08 03 at 5.01.17 PM 6

WhatsApp Image 2022 08 03 at 5.01.17 PM 5

WhatsApp Image 2022 08 03 at 5.01.17 PM 4

0
0
0
s2sdefault

DAM

تفقد رئيس جامعة اليرموك الدكتور إسلام مسّاد حملة " قطرة دم" للتبرع بالدم التي نظمتها عمادة شؤون الطلبة في الجامعة بالتعاون مع المبادرة الطلابية "وهب الرحمة"، وبنك الدم المركزي لإقليم الشمال، وذلك ضمن فعاليات صيف الشباب 2022 الذي تنظمه الجامعة خلال الفصل الدراسي الحالي.

وأطمأن مسّاد على صحة الطلبة المتبرعين، مؤكدا أهمية تنظيم حملات التبرع بالدم لما لها من دور إنساني كبير في زيادة مخزون بنك الدم من وحدات الدم التي يحتاجها علاج وإنقاذ حياة المرضى والمصابين لاسيما في الحالات الطارئة التي قد تتطلب توفر مخزون كاف من وحدات الدم، مشددا على ضرورة توفير كافة الظروف الصحية الملائمة لتنظيم هذا النوع من الحملات بما يحفز الطلبة على الإقبال على التبرع بالدم.

وأشاد مسّاد بالطالبة رحمة الزعبي من كلية القانون مؤسسة فريق "وهب الرحمة" والتي بادرت لتنظيم هذه الحملة، معربا عن أمله بالمزيد من التميز والنجاح لطلبة الجامعة، فيما شكرت الزعبي وباسم طلبة الفريق رئاسة الجامعة على الدعم الكبير والاهتمام والمتابعة الذي توليه إدارة الجامعة للمبادرات الطلابية.

وبلغ عدد الطلبة المتبرعين في هذه الحملة حوالي 100 طالب وطالبة وفقا للدكتور سامي الجراح من بنك الدم لإقليم الشمال والذي أشرف على إدارة الحملة بالتعاون مع مديرية صحة محافظة إربد.

رافق مسّاد كل من نائب رئيس الجامعة للشؤون الإدارية الدكتور رياض المومني، وعميد شؤون الطلبة في الجامعة الدكتور محمد ذيابات ونائب العميد الدكتور حسن الوديان، ومديرة دائرة العلاقات العامة والإعلام في الجامعة الدكتورة نوزت أبو العسل.

 

DAM4

 

0
0
0
s2sdefault

sef381

نظمت كلية الاقتصاد والعلوم الإدارية في جامعة اليرموك جلسة توعوية بعنوان " طالب اليرموك - حقوق وواجبات" وذلك ضمن فعاليات برنامج صيف الشباب 2022 الذي تنظمه الجامعة خلال الفصل الدراسي الحالي، وشارك بها الدكتور سيف عثامنه من قسم الإدارة العامة في الكلية.

وقال العثامنه إن وصول الطالب لمرحلة الدراسة الجامعية يعني ضرورة وعي الطالب بمسؤولياته نحو نفسه وجامعته وهو ما يتطلب معرفته بحقوقه وواجباته المرتبطة بهذه المرحلة وضرورة الالتزام بها.

وأوضح أن الجامعة ومن خلال عمادة شؤون الطلبة توفر للطالب ومنذ دخوله الجامعة كتاب دليل الطالب الذي يشكل وسيلة توعوية شاملة تتضمن كافة المعلومات التي قد يحتاجها الطالب خلال دراسته الجامعية كتعليمات التسجيل والقبول في الجامعة، وتعليمات منح الدرجات العلمية، وكذلك المعلومات المتعلقة بمرافق الجامعة والخدمات التي تقدمها، إضافة للتعليمات المتعلقة بالأندية الطلابية وإتحاد طلبة الجامعة، وتعليمات الإجراءات التأديبية، وغيرها، داعيا الطلبة للإطلاع على هذه التعليمات لحماية أنفسهم من مواجهة أية إشكاليات قد تؤثر سلبا على وضعهم الأكاديمي في الجامعة.

وشدد العثامنه على ضرورة معرفة الطلبة بتعليمات الإجراءات التأديبية المتعلقة بهم، والتي تضم جملة العقوبات التأديبية التي تتعامل بها الجامعة مع الطلبة وطبيعة القضايا المرتبطة         بكل منها، وآلية التدرج بتوجيه العقوبات بدءا من التنبيه وصولا لمرحلة إلغاء الشهادة الجامعية، داعيا الطلبة إلى إيلاء موضوع الإجراءات التأديبية الكثير من الاهتمام وعدم التهاون في ارتكاب المخالفات التي قد تنعكس سلبا وبشكل كبير على وضعهم الدراسي.

وفي نهاية الجلسة التي حضرها جمع من طلبة الجامعة أجاب العثامنة على أسئلة واستفسارات الحضور.

sef382

 

0
0
0
s2sdefault

9f07a4ea 17c2 4922 aae6 bc06d2b2f3e1

 

قام وفد من مجلس محطة العلوم البحرية في العقبة، برئاسة نائب رئيس جامعة اليرموك للشؤون الاكاديمية - رئيس مجلس المحطة  الدكتور موفق العموش بزيارة إلى السفينة البحثية العملاقة OceanX أثناء وجودها في خليج العقبة.
وكانت محطة العلوم البحرية التابعة لكل من جامعة اليرموك والجامعة الأردنية، قد قامت بدور محوري في متابعة عمل الباحثين من الجامعات الأردنية على متن السفينة وتسهيل زيارتها من قبل الطلبة والمهتمين.
وقال العموش إن أهمية هذه السفينة البحثية تكمن في تمكين الباحثين من الوصول الى أعماق لم يتم الوصول لها من قبل، واستكشاف أسرار خليج العقبة وأهميته في احتواءه على تنوع حيوي حتى في الأعماق، والتي لم يتم اكتشافها من قبل.
وأضاف أن مهمة هذه السفينة البحثية العملاقة تأتي كثمرة من اهتمام جلالة الملك عبدالله الثاني بخليج العقبة و بيئته و ما يحتويه من حياة بحرية فريده تميزه عن باقي البحار في العالم، وما تمخض عنه تأسيس أول محمية بحرية في خليج العقبة تم الاعلان عنها العام الماضي.

و أشار عميد كلية العلوم في جامعة اليرموك الدكتور خالد البطاينة، إلى ان السفينة البحثية OceanX تحتوي على أعقد وأحدث التقنيات مثل الغواصات البشرية والغواصات التي يتم التحكم بها عن بعد وطائرة هليكوبتر للمسح الجوي التي تمكن الباحثين من الحصول على مبتغاهم من البيانات والعينات من أعماق سحيقة للوصول للتقدم في علوم البحار من إضافات نوعية تفيد العالم وتصل إلى إجابات وافية لأسئلة طالما بقيت لغزاً دفيناً.
وأكد عميد البحث العلمي والدراسات العليا في جامعة اليرموك الدكتور ايمن حمودة، أن عدد المشاريع المقدمة والتي تم قبولها للتنفيذ على متن السفينة البحثية، كانت ثلاثة مشاريع عملاقة ساهم بها 6 باحثين من كلية العلوم بجامعة اليرموك، وهم الدكتور خالد البطاينة من قسم العلوم الحياتية، والدكتور محمد القضاة من قسم الأرض وعلوم البيئة، والدكتور وسام الخطيب من قسم العلوم الحياتية، والدكتور عبدالله مصطفى الروابدة من قسم الأرض وعلوم البيئة، والدكتور رشيد جرادات من قسم الأرض وعلوم البيئة، والدكتور بهاء طراد من قسم العلوم الحياتية.
وتابع: تم أثناء القيام بهذه الأبحاث على متن السفينة في 8 مواقع منتشرة في خليج العقبة الوصول الى أعماق بدءاً من 150 م إلى أعمق بقعة تحت البحر وهي حوالي 870م، وبالتالي الحصول على بيانات خرائط طوبوغرافية للأعماق عالية الجودة لخليج العقبة يمكن من خلالها دراسة الصدع الذي على أثره تشكل خليج العقبة.
وأشار حمودة إلى أنه تم أخذ عينات من الرسوبيات القاعية لدراسة البذيرات الجيرية Coccolithophore في قاع الخليج والتي تعود الى حوالي 500 ألف عام.
ولفت إلى قيام الباحثين باستخدام تقنيات فائقة للوصول الى الأعماق مثل الغواصة التي يرتادها الباحث للنزول إلى الأعماق والتقاط العينات بالإضافة للغواصة التي يمكن التحكم بها عن بعد، والجهاز الذي يتم انزاله الى العمق لقياس الخصائص الفيزيوكيميائية لمياه البحر مثل الحرارة والملوحة والحموضة.
وقال مدير محطة العلوم البحرية الدكتور علي السوالمة، إن مشاركة الباحثين الأردنيين في هذه السفينة البحثية، جاءت من خلال التنسيق الكامل والجهود المتواصلة على مدار أشهر مضت من قبل الديوان الملكي العامر لتسهيل مهمة الباحثين، لكون هذه السفينة ملاذاً للعلماء الأردنيين الذين يرغبون بالغوص في أعماق خليج العقبة للبحث عن الحياة البحرية والتكوين القاعي لخليج العقبة وخصائصه الفريدة.
وقام العموش على هامش الزيارة بتسليم قبطان السفينة لوحة فسيفسائية تحمل اسم السفينة كهدية تعبر عن أرث الأردن الحضاري وتاريخه العريق، تقديراً من المحطة للدور الهام الذي قامت به السفينة البحثية وطاقمها المتميز.
وكانت جامعة اليرموك قد شاركت بباحثيها وطلبتها في الأبحاث العلمية على متن هذه السفينة، حيث كانت الإقامة طيلة 8 أيام متواصلة في الفترة من 14- 21 من شهر تموز الماضي.
وتضمن الوفد كل من عميد البحث العلمي في الجامعة الأردنية الدكتور فالح السواعير، وعميد كلية العلوم في الجامعة الأردنية الدكتور نضال ارشيدات، وعميد كلية العلوم في جامعة اليرموك الدكتور خالد البطاينة، و عميد البحث العلمي والدراسات العليا في جامعة اليرموك الدكتور ايمن حمودة ، ومدير محطة العلوم البحرية الدكتور علي السوالمة.

fea6a8b0 248b 40d5 b80a 24a63bb61e10

25ef7ff5 14c6 4b2c 8e0f 4dc32eb80036

 

0
0
0
s2sdefault

WhatsApp Image 2022 08 03 at 9.15.34 AM

رعى عميد كلية الحجاوي للهندسة التكنولوجية في جامعة اليرموك الدكتور موفق العتوم ورشة بعنوان "الإبداع وريادة الأعمال وتكتيكات التدريب" والتي نفذتها الكلية بالتعاون مع المبادرة الطلابية "ابن بلدي"، وذلك ضمن فعاليات برنامج صيف الشباب 2022 الذي تنفذه الجامعة، وقدمها الدكتور سامر عياصرة من جامعة عمان العربية.

وأكد العتوم أهمية هذا النوع من الورشات لتعريف الطلاب بمفهوم ريادة الأعمال وتشجيعهم على الإبداع وصنع الأفكار الريادية، حيث أن الكلية تسعى دائماً لصقل شخصية الطالب في مجالات الريادة والتدريب لصنع الفرص في المستقبل.

وقدم العياصرة تفصيلا لمفهوم الإبداع وأهميته وضرورة التفكير خارج الصندوق، وشارك مع الطلاب بشكل تفاعلي بعض الأفكار الابداعية لحل مشاكل معينة.

كما أوضح مفهوم ريادة الأعمال والشروط الأساسية للعمل الريادي وكيفية تطبيق الفكرة الريادية على أرض الواقع، ومواصفات الشخص الريادي والمشاكل التي من الممكن أن يواجهها وبعض الحلول المقترحة.

واستعرض العياصرة أمثلة محلية وعالمية لأعمال ريادية أصبحت مشاريع كبيرة تفيد المجتمع والعالم وحقق صانعوها مكاسب مالية عظيمة.

أنهى العياصرة الورشة بتشجيع الحضور وخاصة الطلاب على الإبداع والتفكير خارج الصندوق، وعدم الخوف من البدء بتطبيق الأفكار لخلق فرص عمل مناسبة لضمان مستقبل أفضل.

حضر الورشة عدد من أعضاء الهيئة التدريسية والإدارية في الكلية وجمع من طلبة الجامعة.

0
0
0
s2sdefault